دراسة جديدة: «الإشارات الخلوية» بالجسم قد تُحدث تقدمًا في علاج سرطان الثدي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
دراسة جديدة: «الإشارات الخلوية» بالجسم قد تُحدث تقدمًا في علاج سرطان الثدي, اليوم الأربعاء 6 يناير 2021 08:54 صباحاً

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشفت دراسة جديدة أجراها باحثان من جامعة «نورث كارولينا»، عن أن «مسارات الإشارات الخلوية في الجسم، التي تساهم في مكافحة العدوى، قد تكون المفتاح لتقدم كبير في مجال أبحاث سرطان الثدي».

وبحسب الدراسة، التي نشرت في مجلة «الطب التجريبي»، الأحد، إن «تطبيق هذا العلاج المناعي بتنشيط المسار الذي يؤدي إلى التهاب عندما يغزو الفيروس أو البكتيريا الجسم، يعزز من قدرة «الخلايا التائية» على استئصال المرض».

ويقول البروفيسور جوناثان سيرودي المؤلف الرئيسي للوزارة، إن هذه الخلايا تهاجم الأورام، وتظل فيها لفترة كافية لقتل جميع الخلايا الخبيثة، بحسب شبكة «سكاي نيوز» عربية.

وعالج الباحثون فأرًا مصابا بسرطان الثدي خلال تطبيق تجارب الأبحاث، باستخدام عقار يحمل الاسم cGAMP«، ولاحظوا أنه أدى إلى تنشيط مسار الإشارات الخلوية، وشكّل بيئة مناسبة تمكّن المستقبلات الخيمرية للخلايا التائية من مهاجمة الخلايا السرطانية.

وأضاف «جوناثان»، فإن الهجوم على الخلايا السرطاني، يمكن أن يستمر لفترات أطول، إذا تلقت الفئران أيضا أجساما مضادة علاجية، تحول دون تعطيل المستقبلات التائية.

ويواصل العلماء، إجراء العديد من التجارب السريرية التي تستخدم أسلوب مهاجمة الخلايا المثبطة لمناعة المرضى الذين يعانون من مرض خبيث، كما أن هناك تجارب تقيّم المزج بين التثبيط المناعي وإقحام المستقبلات التائية.

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، إذ يتم تشخيص إصابة 250 ألف سيدة بالمرض الخبيث سنويا.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    144,583

  • تعافي

    115,414

  • وفيات

    7,918

أخبار ذات صلة

0 تعليق